موقع الدفعة 19 صيدلة جامعة صنعاء

دفعة pharma glory_ كلية الصيدلة _ جامعة صنعاء .
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الأعضاء الذي تم الغاء اشتراكهم عليهم التواصل مع مدير المنتدى /طلال الشهاب لتفعيل اشتراكهم .................
الإخوة والأخوات تم إضافة منتدى جديد الى منتدى الدفعة التاسعة عشر صيدلة (منتدى كل الألوان) باسم منتدى أبحاث التخرج إن شاء الله تفعلوه بمشاركاتكم فيه وتقبلوا تحياتي - طلال الشهاب .............

شاطر | 
 

 انقلونزا الخنازير(H1N1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوبكر محمدبشر
°ˆ~*¤®§(*§عضو مجتهــد§*)§®¤*~ˆ°

°ˆ~*¤®§(*§عضو مجتهــد§*)§®¤*~ˆ°



ذكر عدد الرسائل : 30
العمر : 29
الأوسمة :
نقاط : 17
تاريخ التسجيل : 17/01/2008

مُساهمةموضوع: انقلونزا الخنازير(H1N1)   6/10/2009, 11:58

انفلونزا الخنازير (( الاعراض ,, الوقاية :::: العلاج )) موضوع شامل وقيم

--------------------------------------------------------------
[بعد كثرة الأصابة بهذا المرض فى المملكة وضعف التثقيف الصحى وحدوث أول وفاة لهذا المرض القادم من الخارج عن طريق المسافرين الأجانب ومخالطتهم فى المستشفيات وفى الأماكن العامة وحدوث اول حالة وفاة فى المملكة للمرحوم باذن الله صالح الشتري رحمة الله اليك عزيزي القارىء
للساحات هذا الموضوع الذى جمعتة من مواضيع شتى خاص بانلفونزا الخنازير للمعرفة والأطلاع
أسأل الله لكم ولكافة المسلمين السلامة


الموضوع الأول أسئلة متنوعة



1بداية، ما هو مرض أنفلونزا الخنازير؟
ج1: هو عبارة عن أنفلونزا عادية تصيب الخنازير لأنه بشكل مبدئي معظم ال****ات لها فيروسات انفلونزا خاصة فيها وليس من الغريب على الإطلاق أن يكون هناك انفلونزا الخنازير كالكائنات الأخرى، لكن الذي حصل في المكسيك أن هذا الفيروس انفلونزا الخنازير التقى مع الأنفلونزا الموسمية (انفلونزا الإنسان) وأنفلونزا الطيور، فجرى إعادة تشكيل لأنفلونزا الخنزير وهو عبارة عن مجموعة من سلالة H1,N1 وهذا المرض معروف في الماضي وتم إعادة تشكيله من خليق الإنسان والطيور والخنازير.


س2: هل لهذا المرض علاقة بمرض أنفلونزا الطيور؟
ج1 : قبل عدة سنوات كان هنالك مرض انفلونزا الطيور عندما كان يصاب به الإنسان من خلال مخالطة قريبة من الطيور كانت نسبة الإصابة به عالية، أما أنفلونزا الخنازير فله أعراض مشابه من الأنفلونزا الموسمية وانتشاره سريع لكن نسبة الفتك والوفاة فيه اقل من أنفلونزا الخنازير.

س3: ما هي أعراض مرض أنفلونزا الخنازير؟
ج3: كما تحدثت في السابق أن أعراضه قريبة من الأنفلونزا الموسمية مثل الصداع وارتفاع الحرارة والتهاب المجاري التنفسية (كالرشح والسعال) ولكن ليس من يصاب بهذه الأعراض هو حامل لفيروس أنفلونزا الخنازير إنما يتم إجراء فحوصات الدم وفحص BCR الذي يحدد بدقة فيروس أنفلونزا الخنازير.

س4: ما هي طرق علاج مرض أنفلونزا الخنازير؟
ج4: يتم علاجه مثل الأنفلونزا الموسمية كالراحة السريرية وإعطاء السوائل, أيضا يتم اعتمادا على الوبائيات بمعنى اذا قدم شخص إلى مناطق الوباء ويعطى علاج مضاد للفيروس اسمه العلمي (تامي فلو) يعطى لأي شخص يشتبه انه مصاب بالمرض ويعطي نتيجة أكثر اذا أعطى خلال الثلاثة أيام الأولى.

س5: كيف ينتقل هذا المرض من ال**** إلى الإنسان؟
ينتقل هذا المرض من ال**** الى الانسان عن طريق تناول لحم خنزير مصاب بالأنفلونزا غير مطبوخ ولكن اذا اكل لحم خنزير مصاب بالمرض وتعرض لدرجة حرارة أكثر من 70ْ فالمرض لا ينتقل ولا ينتقل عن طريق منتجات الخنازير.

س6: ما هي الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لتفادي تفشي المرض؟
ج6: قامت وزارة الصحة مع عدة جهات رسمية وخاصة بإجراءات وقائية كما أنها تنصح المواطنين بعدم السفر إلى المناطق الموبوءة ، وسيتم وضع ميزان حراري الكتروني على مخارج بوابة السفر في المطارات الأردنية وسيتم أيضا نشر نشرات توعية من خلال وسائل الإعلام المختلفة وغيرها لتعرف بهذا المرض وكيفية التعامل معه.

س7: بعد وصول المرض إلى اسرائيل ، ما هي احتمالية وصوله إلى دول قريبة منها كالأردن وسوريا ومصر؟
ج 2 : ذكر في اسرائيل ان هنالك حالتين تم علاجهما وحالة ثالثة جاءت من المكسيك لكن لم تثبت إصابتها بأنفلونزا الخنازير، ولم يصب آخرين وينتظر أربعة أيام اذا لم يوجد حالة يكون المرض قد انتهى ولن ينتقل إلى الدول المجاورة.

س8: هل أنفلونزا الخنازير وباء أم انه مجرد مرض عرضي يسهل تخطيه؟
ج8: على المستوى العالم يعتبر وباء فإن منظمة الصحة العالمية رفعت المرض إلى الدرجة الخامسة، فالدرجة الأولى الحيوان المصاب والدرجة الثانية انتقاله من ال**** إلى الإنسان والدرجة الثالثة الوباء المحلي اما الدرجة الرابعة عبره لحدود الدولة.

س9: في تحذير أوروبي قيل ان نصف البشرية قد تكون معرضة للإصابة بهذا الوباء، كيف ترى هذا التحذير وما مدى احتماله؟
ج9: أنا لا أؤمن بالتحذيرات المبنية على معادلات رياضية لا تكون موازية مع حالات سريرية وحتى الآن الحالات الموجودة والتي انتقلت من المكسيك للولايات المتحدة وأوروبا والعالم هي حالات محدودة وحصرت سريعا فنأمل من الله ان لا تنتشر ولكن لو وجد عدم اهتمام من منظمات الصحة العالمية لكان لهذا المرض انتشار سريع.


* ما هي الأدوية التي يمكن استخدامها؟



هناك دواءين فعالين هما “أوزيلتاميفير” و”زاناميفير”. إختصاصي ألماني يتحدث عن الفيروس يقول أنه على الرغم من الاعلان عن المزيد من الاصابات بانفلونزا الخنزير في المكسيك لم تصدر وزارة الخارجية الالمانية حتى الان اي اعلان يحذر من السفر الى هناك، بل اكتفت بنشر بعض المعلومات عن هذا المرض على صفحتها الرسمية والاجراءات التي يجب ان تتخذ عند زيارة المكسيك منها غسل اليدين وعدم الاتصال باناس اصيبوا بهذا المرض وتجنت الوقوف وسط حشد من الناس. وبهذا تركت الوزارة قرار إلغاء الرحلة او الاجازة الى المكسيك او تأجيل السفر اليها امر يعود الى صاحب الشأن وحده، إلا أنها أوردت بأن الامر قد يتغير، وسوف تعلن عنه بسرعة، وهذا يعني ان السلطات الالمانية ليست مع منع السفر الى المكسيك.من جانب اخر وكإجراء احتياطي ازالت عدة شركات سفر وسياحة في المانيا من برامجها السياحية الاجازات في مدينة مكسيكو سيتي لكن ابقت الرحلات الى مدن مكسيكية اخرى.*كم هو حجم خطر انفلونزا الخنزير على الانسان؟ان فيروس انفلونزا الخنزير الكلاسيكية من صنف A/H1N1لا يمكنها عادة ان تصيب الانسان. وهذا ينطبق على الاصناف H1N2,H3N3و .H3N1لكن في السنوات الماضية لوحظت اصابات لدى اشخاص كانت لهم احتكاكات بالخنازير مثل العاملين في مزارع تربية هذه الحيوانات، الا ان معظم هذه الاصابات لم تكن قاتلة. لكن اكتشف مؤخرا ميول جيني لصنف A/H1N1 ادى الى ظهور الاصابات في المكسيك وتكساس وكاليفورنيا يمكنه ان ينتقل من الانسان الى الانسان.*ما هي صفات هذا الصنف من الفيروسات ؟-انه يحتوي على خصال وراثية اصلها من الطيور والخنازير والانسان نفسه ايضا. فكل فيروسات الانفلونزا اصلها من الطيور، وهي كما يمكن وصفها السيدة الاصلية، اما الخنزير فهو وعاء الكلاسيكي للمزيج من الفيروسات. وهذه ال****ات يمكن ان تصاب عبر فيروس انفلونزا الخنزير وفيروس انفلونزا الطيور وانفلونزا الانسان بالعدوة. فبين كل هذا الفيروسات تم تبادل متكامل للجينات نتج عنه الصنف المسمى A/H1N1 وهذا تكوين جديد للفيروس.*هل تم تحديد صفات هذا الفيروس؟-في الولايات المتحدة الاميركية لم يمكن التشخيص العادي من تحديد تفاعله على الانسان. الا ان قسم الانفلونزا في معهد روبرت كوخ في برلين وضع تشخيصا للفيروس المسبب. لذا على الطبيب المعالج ان يرسل بسرعة عينات من السائل في الانف او بلغم من الرئة وارساله الى مختبر روبرت كوخ لتحديد الحالة نتيجة الخبرة التي جمعها.*كيف تنتقل العدوى؟-يعتقد حتى الان انها تنتقل عبر السعال او العطس او المصافحة باليد.*ما هي عوارض انفلونزا الخنزير؟-ارتفاع درجة حرارة جسم المريض واصابته بالتعب الشديد وانقطاع الشهية واصابته بالسعال، هذه هي العلامات المعروفة ، لكن هنا اناس يصابون ايضًا بالزكام والام بالحلق والشعور بالتقيؤ والاسهال.*كيف تتم معالجة انفلونزا الخنزير؟-يمكن استخدام عقار Neuraminidashemmer الجديد، لكن يجب ان يعطى مباشرة مع ظهور عوارض المرض.*لماذا توفي الكثير من المصابين في المكسيك، بينما لم تسجل وفيات في الولايات المتحدة؟-لم نعرف بعد السبب، رغم ان العوارض في البلدين هي نفسها ما يعني نفس الفيروس، لذا ننتظر نتائج التحليلات.*هل ستصل انفلونزا الخنزير الى اوروبا؟-لا يمكن لاحد ضمان ذلك او استبعاد حدوث ذلك في اوروبا، فهذا الفيروس له قدرات ان يتحول الى وباء معدٍ ينتشر فيما بعد، لكن اذا ما وصل هذا الوباء الى المانيا، سوف نكون جاهزين لمواجهته، فكل التحضيرات قد تمت، ولدينا خطة محكمة للتصدي له، منها وضع كميات هائلة من عقار Neuraminidashemmer .*كيف يمكن الحفاظ على النفس من هذا الفيروس؟مع ان الفيروس لم يصل الينا لكن يمكن للانسان الالتزام بقواعد النظافة بالكامل، فبهذا يكون قد فعل الكثير من اجل حماية نفسه من الاصابة باي فيروس، اي عدم العطس او السعال دون وضع محرمة ورق على الفم واستخدامها مرة واحد ثم رميها وعدم مصافحة ايا كان باليد، والاهم هو غسل اليدين بشكل اساسي.



ــــــــــ
[الموضوع الثاني :: معلومات عامة ونظرة تاريخية

[www.almlf.com/get-7-200IMG]http://www.almlf.com/get-7-2009-almlf_com_hjch2wim.jpg[/img]
“انفلونزا الخنازير" تحالف فيروسي ضد البشر
سيناريو أسود يهدد البشرية، يتمثل في امتزاج فيروس الخنازير (إتش1إن1) مع فيروس الطيور (إتش5إن1) الأمر الذي يهدد بتفشي موجة أنفلونزا ربما تفوق تلك التي أعقبت الحرب العالمية الأولى وحصدت أرواح عشرات الملايين من البشر، ويتمثل الاحتمال الكارثي، في انفلات أنفلونزا الخنازير عن السيطرة، بسبب قوة الفيروس الذي سيتشكل، فقد باتت مراكز مكافحة الأمراض الوبائية حول العالم أكثر تشاؤما حيال موجة الأنفلونزا الراهنة، بعد ان تبين انه فيروس هجين يمزج بين فيروسات الأنفلونزا عند الخنازير والطيور والإنسان.
الفيروس الجديد خليط من فيروسات أنفلونزا الخنازير (إتش1إن1) وأنفلونزا الطيور (إتش5 إن1) يحمل (دي ان أي) بشري أي مورثة بشرية قادرة على إصابة الإنسان بالمرض والانتقال من شخص الى آخر بعد تحورها.
ففي الموجة الراهنة، ثارت مخاوف كبيرة من وجود عناصر فيروسية من أنفلونزا طيور الماء، لأنها مستودع للفيروس يصيب جهازها الهضمي وليس التنفسي، والذي ترميه مع برازها في البحيرات والمسطحات المائية والبراري والمزارع.
وإذا صدف أن امتزج نوعان من الأنفلونزا في خلية حيّة، فإنها تنتج نوعا قويا من فيروس الأنفلونزا شديدة العدوى، وقد تسبب هذا الامتزاج في موجتي وباء عند البشر حدثت الأولى في ،1957 وحملت اسم (الأنفلونزا الآسيوية) وسميت الثانية (أنفلونزا هونغ كونغ) عندما انتشرت في العام ،1968 وتكرر الأمر في موجات ضربت الصين ،1997 وهولندا والصين في ،2003 وتعتبر تلك الموجات استثنائية علميا، لأن امتزاج الفيروسات حدث استثنائي بحد ذاته، إذ يتضمن تجاوز الموانع الجينية التي تفصل طبيعيا الأنواع الحية بعضها عن بعض، فلا يصاب إنسان بمرض ****ي إلا نادرا جدا، ولأن هذا الاستثناء يترافق مع ظهور فيروس غير مألوف، ولأنه لا يوجد لدى الناس مناعة ضده، فإنه قد ينتشر في موجات ضارية.
والأنفلونزا الجديدة التي تدعى أنفلونزا الخنازير التي قد تصيب الإنسان تمثل خطراً كبيراً لانتشار وباء عالمي على نطاق واسع منذ ظهور أنفلونزا الطيور عام 1997 التي تسببت في مقتل المئات.
وهذا المرض بشكل عام هو مرض تنفسي يصيب الخنازير، يسببه فيروس أنفلونزا من نوع (ايه) ويمكن أن ينتشر بسرعة، ويمكن له أيضا أن ينتقل الى الإنسان خاصة عند الاتصال المباشر مع ال****ات المصابة به.
غير أنه حسب آراء العلماء فإن الإصابة بهذه الأنفلونزا لا تتم عن طريق أكل لحم الخنزير، بل عبر الهواء، ومن ثم قد تنتقل من إنسان إلى آخر. ويمكن للسلالات الجديدة للأنفلونزا الانتشار سريعا، إذ يفتقر الجميع للمناعة الطبيعية منها كما أن تطوير الأمصال يحتاج لشهور.
ولد 1930 ومنه 4 أنواع
يسبب الفيروس (إتش1إن1) الأنفلونزا في الخنازير سنويا، وقد جرى اكتشافه وعزله للمرة الأولى في عام ،1930 وتوجد منه 4 أنواع على الأقل، وهو فيروز غير متحول لا يصيب البشر عادة، لكنه قد يصيب من يكثرون من مخالطة الخنازير مثل مربيي المواشي والجزارين ودباغيي الجلود وغيرهم. وسجّلت عدة إصابات بشرية به سابقا، وكذلك انتقاله من إنسان إلى آخر انما بشكل نادر جدا. ويسجل مركز مكافحة الأمراض والأوبئة الأمريكي (1-2) إصابة بشرية بالفيروس سنوياً.
وسجلت بين 2005 ومطلع السنة الجارية 12 إصابة بشرية في الولايات المتحدة، لم يمت أيٌ منها. و انتشر الفيروس في ولاية “نيوجرسي” في عام ،1976 وأصاب 200 شخص، وعانى البعض أمراضا تنفسية خفيفة، وسجلت وفاة وحيدة.
وفي عام ،1988 توفيت أمريكية إثر إصابتها بأنفلونزا الخنازير، وحينها، عثر على إصابات بشرية كثيرة، لكنها لم تعاني سوى من أعراض بسيطة.


الموضع الثالث :موضوع مميز ايظاً عن الأعراض والوقاية والعلاج
عراض المرض


وتشبه أعراض أنفلونزا الخنازير عند البشر الأنفلونزا العادية، لكنها أكثر حدّة، وقد تترافق مع قيء وإسهال، ويعتبر المصاب بالفيروس معديا طوال بقاء الأعراض لديه، وكذلك لمدة أسبوع بعدها، ولكن الأطفال والمراهقين قد ينقلون العدوى لفترة أطول.

ويمكن للأشخاص المصابين نقل الفيروس حتى قبل ان تبدأ الأعراض في الظهور عليهم.

ومن بين اكبر المشكلات في هذه الأنفلونزا أنها تسبب أعراضا مثل الأنفلونزا تماما مثلما تفعل عشرات الفيروسات والبكتيريا الأخرى فلا يمكن تحدديها بشكل واضح إلا بعد تفشي المرض وانتقال العدوى.

أساليب الوقاية :



ربما يتساءل البعض: كيف تتم السيطرة على هذا المرض المعدي ؟ الجواب هو أن السيطرة التامة على مثل هذه الأوبئة ليست مهمة سهلة وكما أشارت رئيسة منظمة الصحة العالمية أمام الصحافيين حيث قالت: “إننا قلقون فالموقف خطير ويتطلب الإسراع في احتوائه والسيطرة عليه”. ففي هذا الشأن لا بد أن نبيّن بعض النقاط العامة التي ربما تلعب دوراً رئيسياً ومهماً في احتواء وتحجيم الأمراض السارية والمعدية كمرض إنفلونزا الطيور أو الخنازير أو غيرها ومنها:


1- مكافحة الأمراض المعدية والفتاكة مسؤولية الجميع وليست مسؤولية محددة بطرف واحد. وتبدأ بالفرد نفسه وبالعائلة وتمر بالمجتمع ككل وتلعب الحكومة والمنظمات الصحية المحلية والعالمية دوراً مهماً في السيطرة على هكذا أمراض من خلال التوعية والتثقيف الصحي واتباع أساليب الحيطة والحذر والترقب وهي ضروريات مبدئية يمارسها الجميع من أجل كشف الحالات المرضية الجديدة والتعامل السريع معها من أجل تجنب العدوى.


2- التخلص السريع من الخنازير المصابة أو المشتبه بإصابتها أو القريبة من الخنازير المصابة، وعدم لمسها أو الاقتراب منها أو أكل لحومها بأي شكل من الأشكال.


3- إجراء التحاليل المختبرية على الحالات المشتبه بها وعزل المرضى في مستشفيات خاصة وتقديم العلاج اللازم لهم وهو (في الوقت الحاضر) نفس الدواء المستخدم في معالجة مرض إنفلونزا الطيور وهو ما يسمى بعقار “تاميفلو”.


4- في المناطق الموبوءة يجب غلق الأماكن التي يزدحم فيها الناس كالمدارس والجامعات والنوادي والمطاعم وأماكن العبادة لتجنب انتقال العدوى بين الناس.


5- لبس الأقنعة الواقية في الأماكن المزدحمة كالأسواق والشوارع ووسائط النقل، وتجنب المصافحة والتقبيل أو استخدام أواني الغير، كما يجب غسل الأيادي بالماء والصابون عدة مرات في اليوم الواحد وعدم البصاق في الأماكن العامة لأن هذا الفعل قد ينشر الفيروسات في الفضاء التي تدخل بدورها الى المجاري التنفسية للأصحاء أثناء عملية التنفس.


6- التطعيم ضد المرض ضروري من أجل زيادة مناعة الجسم ضد هذه الفيروسات الهجينة ولكن توفر الكميات الكافية للقاح الجديد يتطلب بعض الوقت وقد يستخدم اللقاح ضد الإنفلونزا الموسمية كبديل مؤقت لحين توفر اللقاح الصحيح.


انفلونزا الخنازير , اعراض انفلونزا الخنازير , طرق العلاج , الوقايه

انفلونزا الخنازير , اعراض انفلونزا الخنازير , طرق علاج انفلونزا الخنازير
الوقاية من انفلونزا الخنازير

أشد أحيانا من الإنفلونزا الموسمية

اعراض انفلونزا الخنازير

وسلالتها الجديدة التي أصبحت تنتقل بسهولة من إنسان إلى آخر، تتميز بعدد من الاعراض المشابهة في غالبيتها مع الإنفلونزا الموسمية، إلا أنها تختلف أحيانا في حدة بعض الأعراض الأخرى.

وأهم

اعراض انفلونزا الخنازي

الارتفاع المفاجئ في درجة الحرارة،

والسعال،

وآلام العضلات،

والإجهاد الشديد.

إلا أنه ظهر أن هذه السلالة الجديدة تسبب أعراضا أشد من الإنفلونزا العادية، مثل الإسهال والقيء المتواصلين.

اعراض انفلونزا الخنازير

* للبالغين، والمراهقين، والأطفال بين أعمار 3 و 12 سنة تكون الأعراض التالية، حالات مثيرة للقلق:

صعوبة في التنفس. التقيؤ المتواصل. التشوش الذهني. الدوار (الدوخة).

* للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين، تكون

اعراض انفلونزا الخنازير

التنفس السريع جدا.

عدم التفاعل مع الوالدين طبيعيا.

انعدام الشهية للطعام والشراب.

الانزعاج الشديد.

النعاس المتواصل.

حرارة عالية وطفح جلدي.

ازرقاق الشفتين والجلد.


كما أكدت منظمة الصحة العالمية أن آثار هذا المرض على صحة البشر تتمثل في ظهور اعراض سريرية له تتشابه مع أعراض الإنفلونزا الموسمية.

لكنها تشير إلى أن سمات الحالات التي تم رصدها كانت تتراوح بين عدوى عديمة الأعراض،

والتهاب رئوي شديد يؤدي إلى الوفاة.


وإن كانت حالات إنفلونزا الخنازير التي رُصدت في الماضي لدى الإنسان معتدلة عموما،

فإن سمات المرض السريرية التي ظهرت بها العدوى في الولايات المتحدة والمكسيك تختلف عما رُصد من قبل، فقد ظهر أن بعض المرضى في المكسيك أُصيبوا بالشكل المرضي الشديد.


وفي العادة فإن أعراض الإنفلونزا البشرية الموسمية تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة إلى نطاق 39.5 ـ 40 درجة مئوية.


ويعاني كل مصاب تقريبا من سيلان الأنف والتهاب الحنجرة،


إضافة إلى حدوث سعال قوي جاف. كما أن آلام المفاصل قد تكون شديدة،


فيما يزيد الصداع، وحرقة العينين، والضعف العام، والإجهاد الفائق، الأمور سوءا.

وأخطر المضاعفات التي تسبب الوفاة،


هي الإصابة بعدوى ذات الرئة الفيروسية أو البكتيرية.


والإصابة البكتيرية هي الأكثر شيوعا، والأكثر تقبلا للعلاج.


وهي تبدأ بعد الإصابة بالإنفلونزا،


وبعد أن تبدو حالة المريض وكأنها تتحسن.


فهنا تبدأ الحرارة بالعودة مجددا،


وكذلك يأخذ السعال بالازدياد،


ويشرع المريض بقذف بصاق قيحي ثخين (بلغم).


وتشمل المضاعفات الأخرى للإنفلونزا ظهور نوبات الربو،


وعدوى الأذن، والتهاب القصبات التنفسية، والتهاب الجيوب الأنفية، والتهاب القلب أو العضلات الأخرى، والتهاب الجهاز العصبي


كونا : لا تختلف اعراض انفلونزا الخنازيرعن أعراض الإنفلونزا المعروفة،


حيث تظهر أعراض الرشح العادية مع ارتفاع في درجة الحرارة،


ورعشة تصحبها كحة وألم في الحلق مع آلام في جميع أنحاء الجسم وصداع وضعف أو وهن عام. ويصاب بعض الأشخاص بإسهال وقي

(تم رصدهما ببعض الحالات).

وتعتبر هذه الأعراض عامة حيث يمكن أن تكون بسبب أي من الأمراض الأخرى، لذا لا يستطيع المصاب أو الطبيب تشخيص الإصابة بإنفلونزا الخنازير استنادا إلى شكوى المريض فقط، بل يجب إجراء الفحوصات والتحاليل المخبرية التي يتم عن طريقها تأكيد الإصابة بالمرض أم أنها أعراض لأي من حالات أخرى

كيف تتم العدوى؟

ـ ينتقل هذا الفيروس المعدي جدا بواسطة الرذاذ المنتشر في الهواء عند التنفس أو السعال أو العطس. ولا تزال استجابة الجسم لهذا الفيروس مجهولة. وقال عالم الفيروسات البريطاني د. جون أكسفورد: «مع أننا لم نشهد هذا الفيروس من قبل، إلا أننا تعرضنا لفيروسات من سلالة «إتش1 إن1» منذ عام 1978». وهو يرى أن جسم الإنسان لديه بالنتيجة، بعض المناعة ضد هذا الفيروس خلافا للفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور «اتش5 إن1» الجديد كليا على الجسم.

* في حال الإصابة بمرض انفلونزا الخنازير

ماذا ينبغي على المريض فعله؟

ـ في حال الإصابة بأعراض الإنفلونزا لشخص ما دون وجود عوامل خطورة الإصابة بالمرض، ما عليه سوى البقاء في المنزل، ويجب عليه تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال بالمنديل ثم التخلص منه على الفور مع غسل اليدين جيدا في كل مرة، وهذا لوقاية المحيطين به من العدوى. أما إن ظهرت أعراض الإنفلونزا لشخص قادم حديثا من منطقة يتفشي فيها المرض كالمكسيك، أو تعامل مع شخص مصاب بالمرض، حسب توصية إدارة مراكز مراقبة الأمراض والوقاية الأميركية فيجب التوجه إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة لتشخيص المرض وتأكيد الإصابة.

* هل يقي لقاح الإنفلونزا من الإصابة بانفلونزا الخنازير؟

لا يوجد حتى الآن لقاح يقي من الإصابة بإنفلونزا الخنازير، ولكن من الممكن أن يوفر اللقاح الموسمي للإنفلونزا (flu vaccine) بعض الحماية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير من نوع «إتش3 إن2». لكن السلالة التي ظهرت في كاليفورنيا (وهي «اتش1 إن1» مختلفة جدا عن سلالة فيروس الإنفلونزا (اتش1 إن1) الذي يصيب الإنسان، والموجودة في لقاح الإنفلونزا الموسمي. كما أنه ليس من المعلوم حتى الآن إن كانت الإصابة بفيروس الإنفلونزا نوع «أيه ـ إتش1 إن1» البشري (human type A H1N1 flu ) توفر حماية (مناعة) جزئية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير نوع «إيه ـ إتش1 إن1» (type A H1N1 swine flu) في ضوء الوباء العالمي الحالي. مع ذلك فقد قامت مراكز مراقبة الأمراض الأميركية باستخلاص الفيروس من شخص مصاب بالمرض كبذرة أو كمنشأ لإنتاج لقاح جديد ضد هذا الفيروس. وسوف يستغرق إنتاج اللقاح بين أربعة إلي ستة أشهر، لكن يبقى التساؤل الكبير حول إمكانية إنتاج هذا اللقاح بكميات وفيرة قبل حلول موسم الإنفلونزا القادم.

[ هل يوجد علاج لانفلونزا الخنازير؟

ـ تستخدم العقاقير المضادة للفيروسات، أوسيلتامفير oseltamivir المشهور باسم «تاميفلو» (tamiflu) أو عقار زانامفير (zanamivir) للحالات التي تم تأكيد تشخيصها بإنفلونزا الخنازير، لمدة خمسة أيام


ما هي سبل الوقاية من انفلونزا الخنازير ؟

ـ تغطية الأنف والفم عند العطس والسعال.

ـ غسل اليدين بالماء والصابون عدة مرات خاصة بعد العطس والسعال
ـ التخلص من المناشف الورقية المستخدمة عند العطس على الفور.
ـ في حال الشعور بالمرض من المهم جدا عدم مغادرة المنزل والالتزام بالراحة.
ـ عدم لمس العينين والأنف قبل غسل اليدين.
ـ في المناطق الموبوءة يجب ارتداء القناع الواقي لدى الخروج من المنزل.
ـ اجتناب السفر للمناطق الموبوءة.
ـ الابتعاد عن التجمعات والأماكن المزدحمة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريهام
(*·.¸(`·.¸عضو فعـــال¸.·´)¸.·*)

(*·.¸(`·.¸عضو فعـــال¸.·´)¸.·*)


وسام : النشاط والابداع

انثى عدد الرسائل : 233
العمر : 28
بلدك : اليمن
احترام قوانين الملتقى :
الأوسمة :
نقاط : 370
تاريخ التسجيل : 19/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: انقلونزا الخنازير(H1N1)   6/10/2009, 12:31

مشكور اخي ابو بكر على الموضوع المميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ice Cold
°ˆ~*¤®§(*§عضو مجتهــد§*)§®¤*~ˆ°

°ˆ~*¤®§(*§عضو مجتهــد§*)§®¤*~ˆ°



انثى عدد الرسائل : 147
العمر : 29
بلدك : اليـــمن
احترام قوانين الملتقى :
الأوسمة :
نقاط : 61
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: انقلونزا الخنازير(H1N1)   10/10/2009, 10:16

مشكور أخي على المعلومات القيمة

وننتظر المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انقلونزا الخنازير(H1N1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» منظمة الصحة العالمية تعلن انتهاء وباء H1N1 في العالم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الدفعة 19 صيدلة جامعة صنعاء :: المنتدى العـــــــــــام :: الصحــــــــــــة-
انتقل الى: