موقع الدفعة 19 صيدلة جامعة صنعاء

دفعة pharma glory_ كلية الصيدلة _ جامعة صنعاء .
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الأعضاء الذي تم الغاء اشتراكهم عليهم التواصل مع مدير المنتدى /طلال الشهاب لتفعيل اشتراكهم .................
الإخوة والأخوات تم إضافة منتدى جديد الى منتدى الدفعة التاسعة عشر صيدلة (منتدى كل الألوان) باسم منتدى أبحاث التخرج إن شاء الله تفعلوه بمشاركاتكم فيه وتقبلوا تحياتي - طلال الشهاب .............

شاطر | 
 

 قليلا من التواضع يا ساده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ZID
•·.·´¯`·.·• (عضو سوبر) •·.·´¯`·.·•

•·.·´¯`·.·• (عضو سوبر) •·.·´¯`·.·•


وسام : وسام الابداع حلو

ذكر عدد الرسائل : 1013
العمر : 29
بلدك : اليمن
احترام قوانين الملتقى :
الأوسمة :
نقاط : 1962
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

مُساهمةموضوع: قليلا من التواضع يا ساده   28/12/2010, 10:51

قليلاً من التواضع ياساده !




قليلاً من التواضع ياساده !



عندما كان أبوبكر عبدالكلام رئيساً للهند زار دولة خليجية، وكان ضمن برنامجه أن يزور إحدى الكليات ويلقي كلمة لأساتذتها وطلبتها وجمهور من الحاضرين، وأثناء وقوفه أمام المنصة، قال للجمهور الغفير الذي كان ينتظر كلمته: اسمحوا لي بدقيقة أسلّم فيها على صديق لم أره منذ فترة، وقد رأيته الآن بينكم، ثم نزل من على المنصة واتجه إلى باب القاعة حيث كان يقف حارس الأمن الهندي في تلك الكلية، واحتضنه وسلم عليه وتبادل معه بعض الكلمات، ثم عاد إلى المنصة وألقى كلمته.



وبعد أن غادر موكب الرئيس هرع المسؤولون في الكلية إلى ذلك الحارس يسألونه عن علاقته بالرئيس، فقال لهم: إن الرئيس رجل متواضع ومحترم، ولم يقل لكم طبيعة عملي معه، فأنا لست سوى السائق الذي كان يعمل عنده قبل أن يصبح رئيساً!!


ولمن لا يعرف هذا الرئيس «المتواضع»، فهو أبوالقنبلة النووية الهندية، وصانع مجد الهند الحديثة، وهو الذي وضعها على طريق استخدام الطاقة النووية حيث كان يسمى «الرجل الصاروخ»، لأنه كان الأب الروحي لبرنامج الهند الصاروخي، قبل أن ينتقل إلى مجال الطاقة النووية، وله شعبية واسعة بين الهنود بمختلف أديانهم وأعراقهم


فقد كان يحترم كافة طوائف شعبه، وقد لقبه الهنود بـ «رئيس الشعب»، وهو حاصل على الدكتوراه في الهندسة التكنولوجية، وحاصل كذلك على 30 شهادة دكتوراه فخرية من أرقى جامعات العالم تقديرا لجهوده ومكانته العلمية، كما أنه حاصل على عدد من مراتب الشرف، وتولى رئاسة الهند عام 2002 حتى عام 2007، ومن كلماته: «ما لم نكن أحراراً فلن يحترمنا أحد»!



أردت بهذا أن أُبَيِّنَ مكانة الرجل العلمية والسياسية، هذه المكانة التي لو توافر ربعُها لأحدهم لوضع نفسه بين السماء والأرض!! لكن الرجل لم يكن من هؤلاء؛ فقد ترك الرئاسة بعد انتهاء ولايته وترك أبحاثه بعد أن أدى رسالته، ونسي الناس حياته الشخصية، لكنهم لم ينسوا ذلك الموقف المتواضع؛ فكم من الناس يملك تلك الصفة.. بل كم مسؤولا تواضع أمام من هو مسؤول عنهم؟!


إننا نتحدث كثيرا عن مواقف في تاريخنا لكننا لا نجد لها تطبيقا في حياتنا، ولذا فهي ليست سوى «ترف فكري» ومعلومات عامة مثلها مثل معلوماتنا عن أطول أنهار العالم، أو عن جنكيزخان، أو عن أول من صنع المصباح، أما الممارسة العملية لتلك القيم والمبادئ فلا مقام لها في حياتنا إلا قليلا منها، ليس مهماً أن نحفظ نصوصا مقدسة، أو نتذكر مواقف تاريخية لأبطال وزعماء، بل المهم أن يكون لذلك تأثير في حياتنا فالتواضع ليس سمة أخلاقية نظرية، بل هو ممارسة عملية.


إن الناظر حوله في مجتمعاتنا يجد صورا كثيرة من «اللاتواضع»، أو -بتعبير آخر- من التكبر والتعالي على الآخرين، ويمكن ملاحظة ذلك مع كثير ممن يتولون مسؤوليات يترفعون بها عمن هم دونهم من العاملين معهم أو من غيرهم من الناس، بل ربما ترفع بها عن أصدقائه وأقاربه، فلا يتعامل معهم إلا برؤية متعالية، يحقّر من تصرفاتهم ويستهزئ بآرائهم، ويسخر من صورهم وأشكالهم، وما إن يترك موقعه إلا ويذهب يستجدى التواضع منهم!!


ولعل الوفرة المالية من أسباب ذلك «اللاتواضع»، إذ إن تملُّك المال يدفع البعض إلى الشعور بالقدرة على تملك كل شيء: العلم والمعرفة والمكانة الاجتماعية، ولذا فهم ليسوا بحاجة للآخرين، بل الآخرين بحاجة إليهم، فلماذا يتواضعون لهم؟!


وصدق الله العظيم حين قال «كَلّا إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى، أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى».


فئة أخرى يدفعها إلى «اللاتواضع» حصولها على قدر من العلم في جانب تخصصي معين، أتذكر أستاذا جامعيا كان يقول: إن أَعلمَ من هم في تخصصي ثلاثة، ثم يكرر اسمه ثلاث مرات!!


ويبدو أن هذا الأستاذ لم يمر عليه قول الشاعر العربي:


(وقل لمن يدعي في العلم فلسفة، حفظت شيئا وغابت عنك أشياء)،

فالعلم -كما المال- يغري بالتكبر إذا لم يردع صاحبه وازع يمنعه من ذلك.


إن التاريخ مليء بصور التكبر الذي يلازمه الطغيان في معظم الأحيان، وليس شرطا أن يكون المتكبر أو الطاغية حاكما، أو مسؤولا، أو زعيما، بل قد يكون ذلك التكبر في الأب مع أسرته، أو رب العمل مع عماله، أو المسؤول مع موظفيه، أو المواطن مع الأجنبي، أو غير ذلك من صور «اللاتواضع»،


لكن أسوأ تلك الصور حين يأتي «اللاتواضع» ممن هو في موطن التوجيه والنصح والإرشاد، فما زال يمر أمامي مشهد منذ سنوات في أحد المؤتمرات، حين طلب أحد الباحثين من رجل له مكانة مرموقة عند الناس، كان مشاركا في المؤتمر، أن يرافقه في سيارته المخصصة له، حتى يستطيع ذلك الباحث أن يلحق بالجلسة الأولى ليقدم ورقته البحثية،


فأشار إليه «صاحب المكانة» أن يتحدث مع مساعده، وحين اتجه ذلك الباحث إلى المساعد، كان «صاحب المكانة» يشير من خلفه إلى المساعد بأن لا يوافق!


في المساء كان «صاحب المكانة» يلقي علينا محاضرة في المؤتمر عن حقوق الإنسان واحترامه وعن المساواة والتواضع
بين الناس، ولسان حال الحاضرين يقول: نرجوك أن تطبق شيئا من التواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
huda.saleh
•·.·´¯`·.·• (عضو سوبر) •·.·´¯`·.·•

•·.·´¯`·.·• (عضو سوبر) •·.·´¯`·.·•



انثى عدد الرسائل : 888
العمر : 29
بلدك : yemen
احترام قوانين الملتقى :
الأوسمة :
نقاط : 1235
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قليلا من التواضع يا ساده   6/1/2011, 09:49


((نرجوك أن تطبق شيئا من التواضع))

كلام سليم ...

مشكور أخي ... مشاركة مضمونها رائع .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
DAREES
(*·.¸(`·.¸عضو فعـــال¸.·´)¸.·*)

(*·.¸(`·.¸عضو فعـــال¸.·´)¸.·*)


وسام :
ذكر عدد الرسائل : 248
العمر : 28
بلدك : YEMEN
احترام قوانين الملتقى :
نقاط : 307
تاريخ التسجيل : 07/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: قليلا من التواضع يا ساده   6/1/2011, 15:45

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قليلا من التواضع يا ساده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الدفعة 19 صيدلة جامعة صنعاء :: المنتدى العـــــــــــام :: مــنــــتـــدى الــــيــــمــــن أحــلــى-
انتقل الى: